النقابات المهنية …من نبض الشارع الى تأبط ذراع الحكومة !.. ومجلس النقابة دق مسمارا اخر في نعشه !

Beoryx eyelashes
Befresh

النقابات المهنية …من نبض الشارع الى تأبط ذراع الحكومة !.. ومجلس النقابة دق مسمارا اخر في نعشه !

كتب د. عبد الرحمن طنبوز

لم يعد يخفى على احد اختفاء الدور الحقيقي للنقابات المهنية التي كانت معقلا ينبض باسم منتسبيه ويصدح بالحق ويرفض ما يرفضون ويتبنى مواقفهم دون تقهقر .

الملفت للنظر ان هذا الغياب قد اصبح معيبا لدرجة ان تعامل النقابات مع الاحداث الدائرة اصبح لا يتجاوز بيانات شجب واستنكار ووقفات خجولة وكأنها تخشى ان تحيد مجالسها او شخوصها في حال كانت السقوف اعلى من هذا الحد المسموح به .

ما دفعني لما اسلفت هو موقف نقابة الصيادلة من الاضراب الشامل ليوم ٢٠٢٣/١٢/١١ او بالاحرى غياب الموقف النقابي الرسمي …فلقد كانت الهيئة العامة تنتظر على احر من الجمر ان يكون هنالك موقف رسمي يعزز ما صدر عن الزملاء من مبادرات فردية ان دلت تدل على اهمية القضية في نبض كل شريف ولكن اختفت ردود الفعل الرسمية نقابيا والفردية من الاعضاء على حد سواء على الرغم من ان المبادرات الفردية من الزملاء سواء اصحاب المستودعات او المؤسسات او الصيدليات كانت تحفيزية وعلنية عل المجلس يصحو ولكن ما حدث قبيل الاضراب بساعات كان ملفت اذ بادرت شعبة اصحاب الصيدليات واللجان الفرعية باصدار بيان يدعوا صيادلة الاردن للمشاركة في الاضراب ساهم بشكل او بآخر بتحفيز البعض على المشاركة الا انه في الوقت ذاته افسد الترتيبات في بعض المحافظات بتحديد وقت محدد للاضراب ولكن بقي الموقف الرسمي من المجلس الذي طالما وصف نفسه بأنه صاحب الولاية غائبا عن المشهد وبالمحصلة تم الاضراب وبصورة جيدة الى حد بعيد ودق المجلس مسمارا اخر في نعشه !

يبقى السؤال هل كانت هذه ضريبة وثمن ان يكون مجلس النقابة مرضي عنه حكومياً حيث كان في دورته الاخيرة اقرب للتعيين! وهل غدا هذا هو واقع الحال الذي يحكم جميع النقابات المهنية ام ان تغيرا ما سيحدث! ام ان النقابات ستبقى تتحرك هاتفيا كي لا تحيد عن الخطى المرسومة لها !

ان الناظر بعين فاحصة للامور يرى ان النقابات تفقد ثقلها الحقيقي وفي نفس الوقت بدأت تفقد ارثها الوطني الذي طالما افتخر به منتسبيها فهل انتهى دور النقابات واصبحت اقرب لمؤسسات تدار هاتفيا ام اننا سنعود يوما لنراها عائدة لتتخذ دورها الذي أوجدت لاجله!

ختاما سأقولها كما قلتها كثيرا ان تأبط النقابات لذراع الحكومة لن ينتج الا لقيطا يحمل اسم سقوط المبادئ فعلينا الاستيقاظ لاعادتها لدورها الحقيقي قبل فوات الاوان هذا ان لم يكن قد فات فعلا .

د. عبدالرحمن طنبوز

طوفان__الاقصى

اترك تعليقك هنا ...

%d مدونون معجبون بهذه: