التدخين جريمة جنائية

Beoryx eyelashes
Befresh

التدخين جريمة جنائية

بسم الله ارحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمين على من جاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين سيدنا محمد صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين وبعد،

قال الله تعالى في سورة الأعراف: (وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ)

فإن ديننا الحنيف نهانا عن كل ما يضر بالبشرية وكل يُضيع عليهم دنياهم وأخراهم

وأمرنا بكل طيب مبارك فيه الخير والنفع لنا فقال جل وعلا كما في سورة البقرة:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)

وأمرنا الله باتباع النبي صل الله عليه وآله وصحبه وسلم وحذرنا من مغبة الإعراض عن أوامره فقال سبحانه وتعالى كما في سورة النور:

(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

وقال صل الله عليه وآله وصحبه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار)

وهذا حديث صحيح وقاعدة شرعية من جوامع كلم النبي صلى الله عليه وسلم

بل وأُمرنا بالحفاظ على نعم الله جل وعلا علينا ومنها نعمة الصحة والعافية

ففي الصحيحين أن رسول الله صل الله عليه وسلم أوصانا

باغتنام خمساً قبل خمس وذكر منها: (صحتك قبل سقمك)

وإن التدخين ليضيع نعمتين أنعم الله بهما علينا

وأوصانا صل الله عليه وسلم بحفظهما

كما في قول رسول الله صل الله عليه وسلم في صحيح الإمام البخاري

رحمه الله تعالى: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ)

وإننا الآن بإذن الله جل وعلا سنتناول أبرز ما أثبته العلم في تاريخنا المعاصر

عن مظاهر هلاك بني البشر بسبب التدخين وأثره الجسيم في تدمير بني الإنسان.

إن التدخين بصفة عامة وتدخين التبغ بصفة خاصة الذي يعده الناس من أقل أنواع التدخين ضرراً يُسبب العديد من أنواع السرطانات

والتي تعد من أمراض العصر التي بذل العلماء في سبيل محاولات القضاء عليها

الغالي والنفيس من الأعمار، والأموال، والموارد، والطاقات.

إن التدخين يسبب سرطان الرئة حيث إن مستقبلات النيكوتين المنتشرة في أنحاء الجسم تؤدي إلى حدوث تغيرات خلوية مسببة تكوين الأورام.

كما أنه يُفقد رئتيك المرونة اللازمة لاستقبال الكميات المناسبة الدم والهواء مسبباً أمراضاً وأعراضاً شديدة تنبئ عنها الكحة المستمرة وتراكم المخاط وضيق التنفس.

إن التدخين ايضاً يُساهم في زيادة معدلات حدوث سرطان الفم والمريء والبنكرياس والكبد والمرارة والقولون، والمستقيم، والثدي، والمثانة.

ماذا ينقص الجسم من أعضاء أخرى لا يتسبب التدخين في حدوث أورام بها؟!!!

بل إن التدخين يساعد على بقاء وتغذية ونمو الخلايا السرطانية كما أثبتت الدراسات.

إن التدخين يسبب أيضاً أمراض القلب ومنها فشل عضلة القلب في ضخ الحجم المناسب من الدم لجميع أنحاء الجسم وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وانسدادها أي أنه قد جمع بين أشهر وأخطر أمراض القلب

الذي قال عنه صل الله عليه وسلم كما في الصحيحين: (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب)

ماذا نريد أكثر من هذا؟!!

بل وأزيدكم، فإن التدخين يؤدي إلى حدوث مقاومة الجسم للإنسولين

الذي هو سبب رئيسي من أسباب حدوث مرض السُكري

إن التدخين يدمر الجهاز المناعي للإنسان -على بكرة أبيه- كما يقول القوم

فإنه يقوم بتعطيل الخلايا المناعية الرئيسية كالخلايا التائية والبائية

ويُعرقل الجسم من عملية إنتاجها.

أما إذا كنت تتساءل عما إذا كانت هناك أضراراً لنسلك المستقبلي

فتقول لك الدراسات منبهة ومحذرة أن التدخين يؤدي إلى حدوث تشوهات الأجنة نتيجة التسبب في حدوث طفرات جينية، ولن تكون الطفرات في النسل القادم فقط،

بل ستكون في ذات جسدك التي ستزيد من ارتفاع معدل الطفرات والتشوهات

ونشوء الأمراض في النسل القادم.

فتخيلوا معي يا سادة يا كرام أن التدخين يؤثر على شيء دقيق في الجسم

كالحمض النووي الذي هو أصل كل شيء ومن خلاله تحدث الأمراض

ومن خلاله يمكن تلافيها فكيف يكون عاقلاً من يستمر في التدخين

وكيف يكون قائداً لنفسه من يقوده هواه.

كما أن التدخين يزيد من معدلات حدوث العقم

وهذا واقع محقق تعاني منه بلد كبير المساحة كثير السكان مثل

الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من بلدان العالم أجمع

إلا أننا نرصد إليكم واقع الدراسات التي تم إجراؤها

كما أنه يزيد من تسمم الحمل واحتمالية الولادة المبكرة وموت الأجنة المفاجئ

ناهيك عن حدوث الأمراض المتعلقة بالتغيرات الهرمونية القاسية

فيما بعد الولادة المتعلقة بالنسل الجديد

إن التدخين أيضاً يتسبب في حدوث الزهايمر في سن مبكر ويزيد من النسيان

وضعف القدرة الإدراكية، ليس هذا فحسب، بل يمكن للتدخين أن يساهم في حدوث

شلل الرعاش والشيزوفرانيا وانفصام الشخصية والاكتئاب

ومرض نقص الانتباه وزيادة فرط الحركة

عزيزي القارئ هل تدرك جيداً ما معنى هذا؟؟؟

هذا يعني أن جهازك العصبي وهو الجهاز الرئيسي المتحكم في جسم الإنسان قد تدمر بالفعل، أنت تقتل ذاتك وتعذبها بالموت البطيء، أنت مدين إلى نفسك بجنايتك عليها.

هذا واقع وهذي حقيقة، وليست مبالغة متجردة من معانيها.

إنني لا أرصد لك مجرد تنبؤات أو توقعات ولم يتسن لي أن أذكر لك التفسيرات العلمية لكل مرض وعرض يسببه التدخين، بل إنها دونت في مجلدات

وحتى لا يطول المقال لم أرصد لك كل شيء

ولم أنقل إليك نتائج دراسات إكلينيكية فحسب،

بل نقلت إليك وبكل أسف، واقع محقق، ومرصود، وموثق.

أخي المدخن لا أُذكرك بأنك تجني على نفسك فقط، بل إنك تجني على الآخرين من حولك وعلى كل مظاهر البيئة ومواردها الطبيعية التي سخرها الله عز وجل لنا.

هذا غيض من فيض وما خفي كان أعظم،

أسأل الله العلي العظيم أن يهدينا إلى الحق بأمره إنه ولي ذلك والقادر عليه،

وإلى مقال آخر إن شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المراجع:

  1. القرآن الكريم
  2. السلسلة الصحيحة
  3. The Health Consequences of Smoking—50 Years of Progress: A Report of the Surgeon General
A person in a white coat and red tie

Description automatically generated

صيدلي مصري

مساعد باحث – كلية الصيدلة – الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا

اترك تعليقك هنا ...

%d مدونون معجبون بهذه: