د. عامر شيحه يكتب: متلازمة عصب القلب الحساس

Beoryx eyelashes
Befresh
Beoryx eyelashes
Befresh

د. عامر شيحه يكتب: متلازمة عصب القلب الحساس

ربما كان الاجدر بنا الحديث عن متلازمة القلب المكسور , نظرا لانكسار قلوبنا على شهداء اهلنا في فلسطين و قطاع غزه, لكن اثرنا الحديث عن متلازمة القلب الحساس , لتسليط الضوء على هذه الحاله الفسيولوجيه الغير مشخصه في الغالب لدى الكثير من المرضى , فما هي متلازمة عصب القلب الحساس ؟
ان متلازمة عصب القلب الحساس ليست مرضا عضويا , بل حاله فسيولوجيه للجسم تصيب نحو 1بالمئه
من الناس على الأقل بحسب بعض التقديرات , الا ان 10بالمئه من المصابين يعاني بشكل
مرضي واضح , و ان السبب المباشر لحدوث هذه المتلازمه هو حدوث ضعف او فشل في
التواصل بين الدماغ و القلب و الاوعيه الدمويه , حيث يقوم العصب الحائر
vagus nerve
و هو العصب القحفي العاشر بعملية التواصل بين الدماغ و القلب و الاوعيه الدمويه , و
عند حدوث خلل ما في التوصيل العصبي تحدث مظاهر متلازمة عصب القلب الحساس , و من
المعلوم ان الدم و بحسب العوامل الطبيعيه و الفيزيائيه و الجاذبيه الارضيه يميل الى ان يتواجد في
الأطراف و بعيدا عن الدماغ و الأعضاء الحيويه في مركز الجسم , و عندما يقل الدم المتدفق الى
الدماغ يبعث رسائل عصبيه الى القلب فينقبض بقوة اكبر و الى الاوعيه الدمويه في الأطراف
فتنقبض و تساعد على عودة الدم الى الاوعيه الدمويه الرئيسيه في مركز الجسم و منها الى الدماغ ,
و في حالة وجود خلل في التواصل العصبي المنظم لعودة الدم الى المراكز الحيويه و منها الدماغ تحدث اعراض متلازمة عصب القلب الحساس
العوامل التي تعيق رجوع الدم الى مركز الجسم و الدماغ
1) قوة الجاذبيه الارضيه التي تدفع الدم بعيدا عن مركز الجسم
2) كمية الدم في الاوعيه الدمويه في الأطراف
3) حجم الدم : حيث ان فقدان السوائل من الجسم كما في حالة العطش او الاسهال او التعرق الشديد
او بسبب مدرات البول يؤدي الى نقصان حجم الدم و يشكل اعاقه لعملية رجوع الدم الى القلب و
الدماغ و بالتالي ظهور الاعراض و تفاقمها , و هنا يبرز أهمية زيادة السوائل و الاملاح في عملية
العلاج
4) نقصان النواقل العصبيه : و ابرزها الناقل العصبي المشهور و هو السيراتونين , و بنقصانه
يضعف عمل العصب الحائر ( العاشر ) و بالتالي عدم كفاية التواصل العصبي بين الدماغ و القلب
و الاوعيه الدمويه , و هذا هو السبب الرئيسي لمتلازمة عصب القلب الحساس
و نستطيع تلخيص متلازمة عصب القلب الحساس بالعباره التاليه : عدم كفاية رجوع الدم من
الأطراف الى المراكز الحيويه بسبب خلل في التواصل العصبي
اعراض متلازمة عصب القلب الحساس
1) دوخه و دوار و في الحالات الشديده يحدث الاغماء المتكرر , و خفقان و الم في الصدر و
انخفاض في ضغط الدم
2) صعوبه في التنفس
3) الام في العضلات و تعب و اعياء عام
4) تعرق
5) عواطف مبالغ فيها و الشعور بعدم الراحه
6) غثيان و الام في البطن و اضطرابات في الجهاز الهضمي و الإخراج
7) صداع يتركز في اعلى الرقبه
8) الم و خدران في الايدي
ظهور الاعراض و غياب التشخيص
كثيرا ما كان المرضى يذهبون للطبيب في محاولة منهم للكشف عن هذا الخلل الذي يشعرون به او
البحث عن سبب الاعراض التي تصيبهم , و كانوا يتهمون أحيانا بأنهم يعانون من الوسواس فقط او
العوامل النفسيه و التهيئات , لأن الطبيب لا يجد أي مرض عضوي بعد فحص المرضى
التشخيص :
حتى العام 1989 لم يكن يشخص من هذه المتلازمه سوى الحالات الشديده فقط , و لم تكن تشخص
الحالات الابسط الا كونها حالات نفسيه و وساوس , حتى جاءت الأبحاث لتسلط الضوء على هذه
المتلازمه , و هنا تجدر الاشاره الى أبحاث الطبيب الأردني و هو الأستاذ الدكتور نزيه قادري الذي
قادته ابحاثه الى تحديد هوية هذه المتلازمه بجميع حالاتها الشديده و البسيطه.
و يتم التشخيص من قبل طبيب القلب و اخصائي كهروفسيولوجية القلب و ذلك من خلال تتبع
التاريخ المرضي للمريض و عمل تخطيط كهربائي للقلب و فحص الايكو
Echocardiography
و اجراء فحوصات مخبريه شامله , وتهدف جميع هذه الإجراءات للتأكد من خلو المريض من اية
امراض أخرى .
و يتم تأكيد التشخيص من خلال فحص يسمى فحص الطاوله المائله
Head Up table testing
العلاج
في حال ظهور الاعراض , ينصح المريض اخذ وضعية الاستلقاء و رفع الارجل الى اعلى من
مستوى القلب , فإن ذلك سيساعد على عملية رجوع الدم الى القلب و الدماغ , و تحريك عضلات
الارجل لانها تضغط على الاورده و تساعد على عملية رجوع الدم الى مركز الجسم و تحسن
الاعراض , كما ينصح المرضى بشرب السوائل المالحه مثل الشنينه بشرط ان لا يكونوا من مرضى ارتفاع ضغط الدم
كما ينصح المرضى بممارسه الرياضه و دوام الحركه لما لها من دور كبير في تحسن الاعراض
العلاج الدوائي :
من خلال فهم فسيولوجيا التواصل العصبي , و فهم الية حدوث الخلل في التوصيل العصبي بين
الدماغ و القلب و الاوعيه الدمويه , و معرفة دور النواقل العصبيه التي تسهل مرور السيال
العصبي عبر الخلايا العصبيه , تم الاستنتاج بأن الادويه التي تزيد من توافر الناقل العصبي
السيروتونين في الشق العصبي , ستلعب دورا حاسما في معالجة عصب القلب الحساس , و من هنا
بدأ استخدام الادويه المثبطه لاسترداد السيروتونين الانتقائيه
Selective Serotonin Reuptake Inhibitors ( SSRI)

اترك تعليقك هنا ...

%d مدونون معجبون بهذه: